Prev  

43. Surah Az-Zukhruf سورة الزخرف

  Next  



تفسير القرطبي - الزخرف - Az-Zukhruf -
 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
بِسْم ِ اللهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
حم
    +/- -/+  
الأية
1
 
مكية بإجماع . وقال مقاتل : إلا قوله : { واسأل من أرسلنا من قبلك من رسلنا } [ الزخرف : 45 ] . وهي تسع وثمانون آية . اختلف في معناه ; فقال عكرمة : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( { حم }{ اسم من أسماء الله تعالى وهي مفاتيح خزائن ربك )  قال ابن عباس : { حم }{ اسم الله الأعظم . وعنه : { الر }{ و }{ حم }{ و }{ ن }{ حروف الرحمن مقطعة . وعنه أيضا : اسم من أسماء الله تعالى أقسم به . وقال قتادة : إنه اسم من أسماء القرآن . مجاهد : فواتح السور . وقال عطاء الخراساني : الحاء افتتاح اسمه حميد وحنان وحليم وحكيم , والميم افتتاح اسمه ملك ومجيد ومنان ومتكبر ومصور ; يدل عليه ما روى أنس أن أعرابيا سأل النبي صلى الله عليه وسلم : ما }{ حم }{ فإنا لا نعرفها في لساننا ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( بدء أسماء وفواتح سور )  وقال الضحاك والكسائي : معناه قضي ما هو كائن . كأنه أراد الإشارة إلى تهجي }{ حم } ; لأنها تصير حم بضم الحاء وتشديد الميم ; أي قضي ووقع . وقال كعب بن مالك : فلما تلاقيناهم ودارت بنا الرحى وليس لأمر حمه الله مدفع وعنه أيضا : إن المعنى حم أمر الله أي قرب ; كما قال الشاعر : قد حم يومي فسر قوم قوم بهم غفلة ونوم ومنه سميت الحمى ; لأنها تقرب من المنية . والمعنى المراد قرب نصره لأوليائه , وانتقامه من أعدائه كيوم بدر . وقيل : حروف هجاء ; قال الجرمي : ولهذا تقرأ ساكنة الحروف فخرجت مخرج التهجي وإذا سميت سورة بشيء من هذه الحروف أعربت ; فتقول : قرأت }{ حم }{ فتنصب ; قال الشاعر : يذكرني حاميم والرمح شاجر فهلا تلا حاميم قبل التقدم وقرأ عيسى بن عمر الثقفي : { حم } بفتح الميم على معنى اقرأ حم أو لالتقاء الساكنين . ابن أبي إسحاق وأبو السمال بكسرها . والإمالة والكسر للالتقاء الساكنين , أو على وجه القسم . وقرأ أبو جعفر بقطع الحاء من الميم . الباقون بالوصل . وكذلك في }{ حم . عسق } . وقرأ أبو عمرو وأبو بكر وحمزة والكسائي وخلف وابن ذكوان بالإمالة في الحاء . وروي عن أبي عمرو بين اللفظين وهي قراءة نافع وأبي جعفر وشيبة . الباقون بالفتح مشبعا . وقيل :{ حم }{ قسم .{ والكتاب المبين }{ قسم ثان ; ولله أن يقسم بما شاء . والجواب }{ إنا جعلناه } . وقال ابن الأنباري : من جعل جواب }{ والكتاب } { حم } - كما تقول نزل والله وجب والله - وقف على }{ الكتاب المبين } . ومن جعل جواب القسم }{ إنا جعلناه }{ لم يقف على }{ الكتاب المبين } .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ
    +/- -/+  
الأية
2
 
وقيل : { حم }{ قسم .{ والكتاب المبين }{ قسم ثان ; ولله أن يقسم بما شاء . والجواب } إنا جعلناه } . وقال ابن الأنباري : من جعل جواب }{ والكتاب } { حم } - كما تقول نزل والله وجب والله - وقف على }{ الكتاب المبين } . ومن جعل جواب القسم }{ إنا جعلناه } لم يقف على }{ الكتاب المبين } . وقيل : المراد بالكتاب جميع الكتب المنزلة على الأنبياء ; لأن الكتاب اسم جنس فكأنه أقسم بجميع ما أنزل من الكتب أنه جعل القرآن عربيا . ونعت الكتاب بالمبين لأن الله بين فيه أحكامه وفرائضه ; على ما تقدم في غير موضع .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ
    +/- -/+  
الأية
3
 
إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا ومعنى : { جعلناه }{ أي سميناه ووصفناه ; ولذلك تعدى إلى مفعولين ; كقوله تعالى : { ما جعل الله من بحيرة } [ المائدة : 103 ] . وقال السدي : أي أنزلناه قرآنا . مجاهد : قلناه الزجاج وسفيان الثوري : بيناه . { عربيا }{ أي أنزلناه بلسان العرب ; لأن كل نبي أنزل كتابه بلسان قومه ; قال سفيان الثوري وغيره . وقال مقاتل : لأن لسان أهل السماء عربي . وقيل : المراد بالكتاب جميع الكتب المنزلة على الأنبياء ; لأن الكتاب اسم جنس فكأنه أقسم بجميع ما أنزل من الكتب أنه جعل القرآن عربيا . والكناية في قوله : { جعلناه }{ ترجع إلى القرآن وإن لم يجر له ذكر في هذه السورة ; كقوله تعالى : { إنا أنزلناه في ليلة القدر } .[ القدر : 1 ] . لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ أي تفهمون أحكامه ومعانيه . فعلى هذا القول يكون خاصا للعرب دون العجم ; قاله ابن عيسى . وقال ابن زيد : المعنى لعلكم تتفكرون ; فعلى هذا يكون خطابا عاما للعرب والعجم . ونعت الكتاب بالمبين لأن الله بين فيه أحكامه وفرائضه ; على ما تقدم في غير موضع .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ
    +/- -/+  
الأية
4
 
وإنه في أم الكتاب }{ يعني القرآن في اللوح المحفوظ }{ لدينا }{ عندنا }{ لعلي حكيم } أي رفيع محكم لا يوجد فيه اختلاف ولا تناقض ; قال الله تعالى : { إنه لقرآن كريم في كتاب مكنون } [ الواقعة : 77 - 78 ] وقال تعالى : { بل هو قرآن مجيد . في لوح محفوظ " [ البروج : 21 - 22 ] . وقال ابن جريج : المراد بقوله تعالى : { وإنه }{ أي أعمال الخلق من إيمان وكفر وطاعة ومعصية .{ لعلي }{ أي رفيع عن أن ينال فيبدل }{ حكيم }{ أي محفوظ من نقص أو تغيير . وقال ابن عباس : أول ما خلق الله القلم فأمره أن يكتب ما يريد أن يخلق ; فالكتاب عنده ; ثم قرأ }{ وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم } . وكسر الهمزة من }{ أم الكتاب }{ حمزة والكسائي . وضم الباقون , وقد تقدم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
أَفَنَضْرِبُ عَنْكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا أَنْ كُنْتُمْ قَوْمًا مُسْرِفِينَ
    +/- -/+  
الأية
5
 
أفنضرب عنكم الذكر صفحا }{ يعني : القرآن ; عن الضحاك وغيره . وقيل : المراد بالذكر العذاب ; أي أفنضرب عنكم العذاب ولا نعاقبكم على إسرافكم وكفركم ; قاله مجاهد وأبو صالح والسدي , ورواه العوفي عن ابن عباس . وقال ابن عباس : المعنى أفحسبتم أن نصفح عنكم العذاب ولما تفعلوا ما أمرتم به . وعنه أيضا أن المعنى أتكذبون بالقرآن ولا تعاقبون . وقال السدي أيضا : المعنى أفنترككم سدى فلا نأمركم ولا ننهاكم . وقال قتادة : المعنى أفنهلككم ولا نأمركم ولا ننهاكم . وعنه أيضا : أفنمسك عن إنزال القرآن من قبل أنكم لا تؤمنون به فلا ننزله عليكم . وقاله ابن زيد . قال قتادة : والله لو كان هذا القرآن رفع حين رددته أوائل هذه الأمة لهلكوا , ولكن الله ردده وكرره عليهم برحمته . وقال الكسائي : أفنطوي عنكم الذكر طيا فلا توعظون ولا تؤمرون . وقيل : الذكر التذكر ; فكأنه قال : أنترك تذكيركم لأن كنتم قوما مسرفين ; في قراءة من فتح . ومن كسر جعلها للشرط وما قبلها جوابا لها ; لأنها لم تعمل في اللفظ . ونظيره : { وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين } [ البقرة : 278 ] وقيل : الجواب محذوف دل عليه ما تقدم ; كما تقول : أنت ظالم إن فعلت . ومعنى الكسر عند الزجاج الحال ; لأن في الكلام معنى التقرير والتوبيخ . ومعنى }{ صفحا }{ إعراضا ; يقال صفحت عن فلان إذا أعرضت عن ذنبه . وقد ضربت عنه صفحا إذا أعرضت عنه وتركته . والأصل , فيه صفحة العنق ; يقال : أعرضت عنه أي وليته صفحة عنقي . قال الشاعر : صفوحا فما تلقاك إلا بخيلة فمن مل منها ذلك الوصل ملت وانتصب }{ صفحا }{ على المصدر لأن معنى أفنضرب } أفنصفح . وقيل : التقدير أفنضرب عنكم الذكر صافحين , كما يقال : جاء فلان مشيا . ومعنى : { مسرفين }{ مشركين . واختار أبو عبيدة الفتح في }{ أن }{ وهي قراءة ابن كثير وأبي عمرو وعاصم وابن عامر , قال : لأن الله تعالى عاتبهم على ما كان منهم , وعلمه قبل ذلك من فعلهم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَكَمْ أَرْسَلْنَا مِنْ نَبِيٍّ فِي الْأَوَّلِينَ
    +/- -/+  
الأية
6
 
كم }{ هنا خبرية والمراد بها التكثير ; والمعنى ما أكثر ما أرسلنا من الأنبياء . كما قال : { كم تركوا من جنات وعيون } [ الدخان : 25 ] أي ما أكثر ما تركوا .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ
    +/- -/+  
الأية
7
 
وما يأتيهم من نبي }{ أي لم يكن يأتيهم نبي }{ إلا كانوا به يستهزئون }{ كاستهزاء قومك بك . يعزي نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم ويسليه .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَأَهْلَكْنَا أَشَدَّ مِنْهُمْ بَطْشًا وَمَضَىٰ مَثَلُ الْأَوَّلِينَ
    +/- -/+  
الأية
8
 
فَأَهْلَكْنَا أَشَدَّ مِنْهُمْ بَطْشًا أي قوما أشد منهم قوة . والكناية في }{ منهم { ترجع إلى المشركين المخاطبين بقوله : { أفنضرب عنكم الذكر صفحا }{ فكنى عنهم بعد أن خاطبهم . و }{ أشد }{ نصب على الحال . وقيل : هو مفعول ; أي فقد أهلكنا أقوى من هؤلاء المشركين في أبدانهم وأتباعهم . وَمَضَى مَثَلُ الْأَوَّلِينَ أي عقوبتهم ; عن قتادة وقيل : صفحة الأولين ; فخبرهم بأنهم أهلكوا على كفرهم ; حكاه النقاش والمهدوي . والمثل : الوصف والخبر .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ
    +/- -/+  
الأية
9
 
قوله تعالى }{ ولئن سألتهم }{ يعني المشركين .{ من خلق السموات والأرض ليقولن خلقهن العزيز العليم }{ فأقروا له بالخلق والإيجاد , ثم عبدوا معه غيره جهلا منهم . وقد مضى في غير موضع .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْدًا وَجَعَلَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلًا لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ
    +/- -/+  
الأية
10
 
الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْدًا وصف نفسه سبحانه بكمال القدرة . وهذا ابتداء إخبار منه عن نفسه , ولو كان هذا إخبارا عن قول الكفار لقال الذي جعل لنا الأرض }{ مهادا }{ فراشا وبساطا . وقد تقدم . وقرأ الكوفيون }{ مهادا "وَجَعَلَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلًا أي معايش . وقيل طرقا , لتسلكوا منها إلى حيث أردتم . لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ فتستدلون بمقدوراته على قدرته . وقيل : { لعلكم تهتدون }{ في أسفاركم ; قاله ابن عيسى . وقيل : لعلكم تعرفون نعمة الله عليكم ; قاله سعيد بن جبير . وقيل : تهتدون إلى معايشكم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَالَّذِي نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَنْشَرْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا ۚ كَذَٰلِكَ تُخْرَجُونَ
    +/- -/+  
الأية
11
 
قوله تعالى }{ والذي نزل من السماء ماء بقدر }{ قال ابن عباس : أي لا كما أنزل على قوم نوح بغير قدر حتى أغرقهم , بل هو بقدر لا طوفان مغرق ولا قاصر عن الحاجة , حتى يكون معاشا لكم ولأنعامكم . { فأنشرنا }{ أي أحيينا .{ به }{ أي بالماء . { بلدة ميتا { أي مقفرة من النبات . { كذلك تخرجون }{ أي من قبوركم ; لأن من قدر على هذا قدر على ذلك . وقد مضى في }{ الأعراف }{ مجودا . وقرأ يحيى بن وثاب والأعمش وحمزة والكسائي وابن ذكوان عن ابن عامر }{ يخرجون }{ بفتح الياء وضم الراء . الباقون على الفعل المجهول .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَالَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْفُلْكِ وَالْأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ
    +/- -/+  
الأية
12
 
قوله تعالى }{ والذي خلق الأزواج }{ أي والله الذي خلق الأزواج . قال سعيد بن جبير : أي الأصناف كلها . وقال الحسن : الشتاء والصيف والليل والنهار والسموات والأرض والشمس والقمر والجنة والنار . وقيل : أزواج الحيوان من ذكر وأنثى ; قاله ابن عيسى . وقيل : أراد أزواج النبات ; كما قال تعالى : { وأنبتنا فيها من كل زوج بهيج } [ ق : 7 ] و }{ من كل زوج كريم } [ لقمان : 10 ] . وقيل : ما يتقلب فيه الإنسان من خير وشر , وإيمان وكفر , ونفع وضر , وفقر وغنى , وصحة وسقم . قلت : وهذا القول يعم الأقوال كلها ويجمعها بعمومه . { وجعل لكم من الفلك }{ السفن }{ والأنعام }{ الإبل } ما تركبون }{ في البر والبحر . قال سعيد بن جبير : الأنعام هنا الإبل والبقر . وقال أبو معاذ : الإبل وحدها ; وهو الصحيح لقوله عليه السلام : بينما رجل راكب بقرة إذ قالت له لم أخلق لهذا إنما خلقت للحرث فقال النبي صلى الله عليه وسلم : [ آمنت بذلك أنا وأبو بكر وعمر ] . وما هما في القوم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
لِتَسْتَوُوا عَلَىٰ ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَٰذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ
    +/- -/+  
الأية
13
 
لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ يعني به الإبل خاصة بدليل ما ذكرنا . ولأن الفلك إنما تركب بطونها , ولكنه ذكرهما جميعا في أول الآية وعطف آخرها على أحدهما . ويحتمل أن يجعل ظاهرها باطنها ; لأن الماء غمره وستره وباطنها ظاهرا ; لأنه انكشف للظاهرين وظهر للمبصرين . { لتستووا على ظهوره }{ ذكر الكناية لأنه رده إلى ما في قوله : { ما تركبون } ; قاله أبو عبيد . وقال الفراء : أضاف الظهور إلى واحد لأن المراد به الجنس , فصار الواحد في معنى الجمع بمنزلة الجيش والجند ; فلذلك ذكر , وجمع الظهور , أي على ظهور هذا الجنس . ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ أي ركبتم عليه وذكر النعمة هو الحمد لله على تسخير ذلك لنا في البر والبحر . وَتَقُولُوا سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ { وتقولوا سبحان الذي سخر لنا هذا }{ أي ذلل لنا هذا المركب . وفي قراءة علي بن أبي طالب }{ سبحان من سخر لنا هذا } . { وما كنا له مقرنين }{ أي مطيقين ; في قول ابن عباس والكلبي . وقال الأخفش وأبو عبيدة : { مقرنين }{ ضابطين . وقيل : مماثلين في الأيد والقوة ; من قولهم : هو قرن فلان إذا كان مثله في القوة . ويقال : فلان مقرن لفلان أي ضابط له . وأقرنت كذا أي أطقته . وأقرن له أي أطاقه وقوي عليه ; كأنه صار له قرنا . قال الله تعالى : { وما كنا له مقرنين }{ أي مطيقين . وأنشد قطرب قول عمرو بن معدي كرب : لقد علم القبائل ما عقيل لنا في النائبات بمقرنينا وقال آخر : ركبتم صعبتي أشرا وحيفا ولستم للصعاب بمقرنينا والمقرن أيضا : الذي غلبته ضيعته ; يكون له إبل أو غنم ولا معين له عليها , أو يكون يسقي إبله ولا ذائد له يذودها . قال ابن السكيت : وفي أصله قولان : أحدهما : أنه مأخوذ من الإقران ; يقال : أقرن يقرن إقرانا إذا أطاق . وأقرنت كذا إذا أطقته وحكمته ; كأنه جعله في قرن - وهو الحبل - فأوثقه به وشده . والثاني : أنه مأخوذ من المقارنة وهو أن يقرن بعضها ببعض في السير ; يقال : قرنت كذا بكذا إذا ربطته به وجعلته قرينه . علمنا الله سبحانه ما نقول إذا ركبنا الدواب , وعرفنا في آية أخرى على لسان نوح عليه السلام ما نقول إذا ركبنا السفن ; وهي قوله تعالى : { وقال اركبوا فيها بسم الله مجراها ومرساها إن ربي لغفور رحيم } [ هود : 41 ] فكم من راكب دابة عثرت به أو شمست أو تقحمت أو طاح من ظهرها فهلك . وكم من راكبين في سفينة انكسرت بهم فغرقوا . فلما كان الركوب مباشرة أمر محظور واتصالا بأسباب من أسباب التلف أمر ألا ينسى عند اتصاله به يومه , وأنه هالك لا محالة فمنقلب إلى الله عز وجل غير منفلت من قضائه . ولا يدع ذكر ذلك بقلبه ولسانه حتى يكون مستعدا للقاء الله بإصلاحه من نفسه . والحذر من أن يكون ركوبه ذلك من أسباب موته في علم الله وهو غافل عنه . حكى سليمان بن يسار أن قوما كانوا في سفر فكانوا إذا ركبوا قالوا : { سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين }{ وكان فيهم رجل على ناقة له رازم - وهي التي لا تتحرك هزالا , الرازم من الإبل : الثابت على الأرض لا يقوم من الهزال . أو قد رزمت الناقة ترزم وترزم رزوما ورزاما : قامت من الإعياء والهزال فلم تتحرك ; فهي رازم . قاله الجوهري في الصحاح . فقال : أما أنا فإني لهذه لمقرن , قال : فقمصت به فدقت عنقه . وروي أن أعرابيا ركب قعودا له وقال إني لمقرن له فركضت به القعود حتى صرعته فاندقت عنقه . ذكر الأول الماوردي والثاني ابن العربي . قال : وما ينبغي لعبد أن يدع قول هذا وليس بواجب ذكره باللسان ; فيقول متى ركب وخاصة في السفر إذا تذكر : { سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له بمقرنين . وإنا إلى ربنا لمنقلبون }{ اللهم أنت الصاحب في السفر , والخليفة في الأهل والمال , اللهم إني أعوذ بك من وعثاء السفر , وكآبة المنقلب , والجور بعد الكور , وسوء المنظر في الأهل والمال ; يعني ب }{ الجور بعد الكور }{ تشتت أمر الرجل بعد اجتماعه . وقال عمرو بن دينار : ركبت مع أبي جعفر إلى أرض له نحو حائط يقال لها مدركة , فركب على جمل صعب فقلت له : أبا جعفر ! أما تخاف أن يصرعك ؟ فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( على سنام كل بعير شيطان إذا ركبتموها فاذكروا اسم الله كما أمركم ثم امتهنوها لأنفسكم فإنما يحمل الله )  . وقال علي بن ربيعة : شهدت علي بن أبي طالب ركب دابة يوما فلما وضع رجله في الركاب قال : باسم الله , فلما استوى على الدابة قال الحمد لله , ثم قال : { سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين . وإنا إلى ربنا لمنقلبون }{ ثم قال : الحمد لله والله أكبر - ثلاثا - اللهم لا إله إلا أنت ظلمت نفسي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ; ثم ضحك فقلت له : ما أضحكك ؟ قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صنع كما صنعت , وقال كما قلت ; ثم ضحك فقلت له ما يضحكك يا رسول الله ؟ قال : ( العبد - أو قال - عجبا لعبد أن يقول اللهم لا إله إلا أنت ظلمت نفسي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت يعلم أنه لا يغفر الذنوب غيره )  . خرجه أبو داود الطيالسي في مسنده , وأبو عبد الله محمد بن خويز منداد في أحكامه . وذكر الثعلبي نحوه مختصرا عن علي رضي الله عنه , ولفظه عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا وضع رجله في الركاب قال : ( باسم الله - فإذا استوى قال - الحمد لله على كل حال سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون وإذا نزلتم من الفلك والأنعام فقولوا اللهم أنزلنا منزلا مباركا وأنت خير المنزلين )  . وروى ابن أبي نجيح عن مجاهد قال : من ركب ولم يقل }{ سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين }{ قال له الشيطان تغنه ; فإن لم يحسن قال له تمنه ; ذكره النحاس . ويستعيذ بالله من مقام من يقول لقرنائه : تعالوا نتنزه على الخيل أو في بعض الزوارق ; فيركبون حاملين مع أنفسهم أواني الخمر والمعازف , فلا يزالون يستقون حتى تمل طلاهم وهم على ظهور الدواب أو في بطون السفن وهي تجري بهم ; لا يذكرون إلا الشيطان , ولا يمتثلون إلا أوامره . الزمخشري : ولقد بلغني أن بعض السلاطين ركب وهو يشرب الخمر من بلد إلى بلد بينهما مسيرة شهر , فلم يصح إلا بعد ما اطمأنت به الدار , فلم يشعر بمسيره ولا أحس به ; فكيف بين فعل أولئك الراكبين وبين ما أمر به في هذه الآية ! ؟ .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَإِنَّا إِلَىٰ رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ
    +/- -/+  
الأية
14
 
علمنا الله سبحانه ما نقول إذا ركبنا الدواب , وعرفنا في آية أخرى على لسان نوح عليه السلام ما نقول إذا ركبنا السفن ; وهي قول تعالى : { وقال اركبوا فيها بسم الله مجراها ومرساها إن ربي لغفور رحيم } [ هود : 41 ] فكم من راكب دابة عثرت به أو شمست أو تقحمت أو طاح من ظهرها فهلك . وكم من راكبين في سفينة انكسرت بهم فغرقوا . فلما كان الركوب مباشرة أمر محظور واتصالا بأسباب من أسباب التلف أمر ألا ينسى عند اتصال به يومه , وأنه هالك لا محالة فمنقلب إلى الله عز وجل غير منفلت من قضائه . ولا يدع ذكر ذلك بقلبه ولسانه حتى يكون مستعدا للقاء الله بإصلاحه من نفسه . والحذر من أن يكون وركوبه ذلك من أسباب موته في علم الله وهو غافل عنه . حكى سليمان بن يسار أن قوما في سفر فكانوا إذا ركبوا قالوا : { سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين }{ وكان فيهم رجل على ناقة له رازم - وهي التي لا تتحرك هزالا , الرازم من الإبل : الثابت على الأرض لا يقوم من الهزال . أو قد رزمت الناقة ترزم وترزم رزوما ورزاما : قامت من الإعياء والهزال فلم تتحرك ; فهي رازم . قال الجوهري في الصحاح . فقال : أما أنا فإني لهذه لمقرن , قال : فقمصت به فدقت عنقه . وروي أن أعرابيا ركب قعودا له وقال إني لمقرن له فركضت به القعود حتى صرعته فاندقت عنقه . ذكر الأول الماوردي والثاني ابن العربي . قال : وما ينبغي لعبد أن يدع قول هذا وليس بواجب ذكره باللسان ; فيقول متى ركب وخاصة في السفر إذا تذكر : { سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له بمقرنين . وإنا إلى ربنا لمنقلبون }{ اللهم أنت الصاحب في السفر , والخليفة في الأهل والمال , اللهم إني أعوذ بك من وعثاء السفر , وكآبة المنقلب , والجور بعد الكور , وسوء المنظر في الأهل والمال ; يعني ب }{ الجور بعد الكور }{ تشتت أمر الرجل بعد اجتماعه . وقال عمرو بن دينار : ركبت مع أبي جعفر إلى أرض له نحو حائط يقال لها مدركة , فركب على جمل صعب فقلت له : أبا جعفر ! أما تخاف أن يصرعك ؟ فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( على سنام كل بعير شيطان إذا ركبتموها فاذكروا اسم الله كما أمركم ثم امتهنوها لأنفسكم فإنما يحمل الله )  . وقال علي بن ربيعة : شهدت علي بن أبي طالب ركب دابة يوما فلما وضع رجله في الركاب قال : باسم الله , فلما استوى على الدابة قال الحمد لله , ثم قال : { سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين . وإنا إلى ربنا لمنقلبون }{ ثم قال : الحمد لله والله أكبر - ثلاثا - اللهم لا إله إلا أنت ظلمت نفسي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ; ثم ضحك فقلت له : ما أضحكك ؟ قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صنع كما صنعت , وقال كما قلت ; ثم ضحك فقلت له ما يضحكك يا رسول الله ؟ قال : ( العبد - أو قال - عجبا لعبد أن يقول اللهم لا إله إلا أنت ظلمت نفسي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت يعلم أنه لا يغفر الذنوب غيره )  . خرجه أبو داود الطيالسي في مسنده , وأبو عبد الله محمد بن خويز منداد في أحكامه . وذكر الثعلبي له نحوه مختصرا عن علي رضي الله عنه , ولفظه عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا وضع رجله في الركاب قال : ( باسم الله - فإذا استوى قال - الحمد لله على كل حال سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون وإذا نزلتم من الفلك والأنعام فقولوا اللهم أنزلنا منزلا مباركا وأنت خير المنزلين )  . وروى ابن أبي نجيح عن مجاهد قال : من ركب ولم يقل } سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين }{ قال له الشيطان تغنه ; فإن لم يحسن قال له تمنه ; ذكره النحاس . ويستعيذ بالله من مقام من يقول لقرنائه : تعالوا نتنزه على الخيل أو في بعض الزوارق ; فيركبون حاملين مع أنفسهم أواني الخمر والمعازف , فلا يزالون يستقون حتى تمل طلاهم وهم على ظهور الدواب أو في بطون السفن وهي تجري بهم ; لا يذكرون إلا الشيطان , ولا يمتثلون إلا أوامره . الزمخشري : ولقد بلغني أن بعض السلاطين ركب وهو يشرب الخمر من بلد إلى بلد بينهما مسيرة شهر , فلم يصح إلا بعد ما اطمأنت به الدار , فلم يشعر بمسيره ولا أحس به ; فكيف بين فعل أولئك الراكبين وبين ما أمر به في هذه الآية ! ؟ .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءًا ۚ إِنَّ الْإِنْسَانَ لَكَفُورٌ مُبِينٌ
    +/- -/+  
الأية
15
 
وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءًا أي عدلا ; عن قتادة . يعني ما عبد من دون الله عز وجل . الزجاج والمبرد : الجزء هاهنا البنات ; عجب المؤمنين من جهلهم إذا أقروا بأن خالق السموات والأرض هو الله ثم جعلوا له شريكا أو ولدا , ولم يعلموا أن من قدر على خلق السموات والأرض لا يحتاج إلى شيء يعتضد به أو : يستأنس به ; لأن هذا من صفات النقص . قال الماوردي : والجزء عند أهل العربية البنات ; يقال : قد أجزأت المرأة إذا ولدت البنات ; قال الشاعر : إن أجزأت المرأة يوما فلا عجب قد تجزئ الحرة المذكار أحيانا الزمخشري : ومن بدع التفاسير تفسير الجزء بالإناث , وادعاء أن الجزء في لغة العرب اسم للإناث , وما هو إلا كذب على العرب ووضع مستحدث متحول , ولم يقنعهم ذلك حتى اشتقوا منه : أجزأت المرأة , ثم صنعوا بيتا , وبيتا : إن أجزأت حرة يوما فلا عجب زوجتها من بنات الأوس مجزئة وإنما قول : { وجعلوا له من عباده جزءا } متصل بقوله : { ولئن سألتهم }{ أي ولئن سألتهم عن خالق السموات والأرض ليعترفن به ; وقد جعلوا له مع ذلك الاعتراف من عباده جزءا فوصفوه بصفات المخلوقين . ومعنى }{ من عباده جزءا }{ أن قالوا الملائكة بنات الله ; فجعلوهم جزءا له وبعضا , كما يكون الولد بضعة من والده وجزءا له . وقرئ }{ جزءا }{ بضمتين . إِنَّ الْإِنْسَانَ لَكَفُورٌ مُبِينٌ }{ إن الإنسان }{ يعني الكافر .{ لكفور مبين }{ قال الحسن : يعد المصائب وينسى النعم . { مبين }{ مظهر الكفر .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
أَمِ اتَّخَذَ مِمَّا يَخْلُقُ بَنَاتٍ وَأَصْفَاكُمْ بِالْبَنِينَ
    +/- -/+  
الأية
16
 
أَمِ اتَّخَذَ مِمَّا يَخْلُقُ بَنَاتٍ الميم صلة ; تقديره اتخذ مما يخلق بنات كما زعمتم أن الملائكة بنات الله ; فلفظه الاستفهام ومعناه التوبيخ . وَأَصْفَاكُمْ بِالْبَنِينَ أي اختصكم وأخلصكم بالبنين ; يقال : أصفيته بكذا ; أي آثرته به . وأصفيته الود أخلصته له . وتصافينا تخالصنا . عجب من إضافتهم إلى الله اختيار البنات مع اختيارهم لأنفسهم البنين , وهو مقدس عن أن يكون له ولد إن توهم جاهل أنه اتخذ لنفسه ولدا فهلا أضاف إليه أرفع الجنسين ! ولم جعل هؤلاء لأنفسهم أشرف الجنسين وله الأخس ؟ وهذا كما قال تعالى : { ألكم الذكر وله الأنثى تلك إذا قسمة ضيزى } [ النجم : 21 - 22 ] .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِمَا ضَرَبَ لِلرَّحْمَٰنِ مَثَلًا ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ
    +/- -/+  
الأية
17
 
وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِمَا ضَرَبَ لِلرَّحْمَنِ مَثَلًا ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا قوله تعالى }{ وإذا بشر أحدهم بما ضرب للرحمن مثلا }{ أي بأنه ولدت له بنت { ظل وجهه }{ أي صار وجهه }{ مسودا }{ قيل ببطلان مثله الذي ضربه . وقيل : بما بشر به من الأنثى ; دليله في سورة النحل : { وإذا بشر أحدهم بالأنثى } [ النحل : 58 ] . ومن حالهم أن أحدهم إذا قيل له قد ولدت له أنثى اغتم واربد وجهه غيظا وتأسفا وهو مملوء من الكرب . وعن بعض العرب أن امرأته وضعت أنثى فهجر البيت الذي فيه المرأة فقالت : ما لأبي حمزة لا يأتينا يظل في البيت الذي يلينا غضبان ألا نلد البنينا وإنما نأخذ ما أعطينا وقرئ }{ مسود , ومسواد } . وعلى قراءة الجماعة يكون وجهه اسم } ظل }{ و }{ مسودا }{ خبر }{ ظل } . ويجوز أن يكون في }{ ظل }{ ضمير عائد على أحد وهو اسمها , و }{ وجهه }{ بدل من الضمير , و }{ مسودا }{ خبر }{ ظل } . ويجوز أن يكون رفع }{ وجهه } بالابتداء ويرفع }{ مسودا }{ على أنه خبره , وفي }{ ظل }{ اسمها والجملة خبرها . وَهُوَ كَظِيمٌ أي حزين ; قاله قتادة . وقيل مكروب ; قاله عكرمة وقيل ساكت ; قال ابن أبي حاتم ; وذلك لفساد مثله وبطلان حجته . ومن أجاز أن تكون الملائكة بنات الله فقد جعل الملائكة شبها لله ; لأن الولد من جنس الوالد وشبهه . ومن اسود وجهه بما يضاف إليه مما لا يرضى , أولى من أن يسود وجهه بإضافة مثل ذلك إلى من هو أجل منه ; فكيف إلى الله عز وجل ! وقد مضى في }{ النحل }{ في معنى هذه الآية ما فيه كفاية .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
أَوَمَنْ يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ
    +/- -/+  
الأية
18
 
أَوَمَنْ يُنَشَّأُ أي يربى ويشب . والنشوء : التربية ; يقال : نشأت في بني فلان نشئا ونشوءا إذا شببت فيهم . ونشئ وأنشئ بمعنى . وقرأ ابن عباس والضحاك وابن وثاب وحفص وحمزة والكسائي وخلف }{ ينشأ }{ بضم الياء وفتح النون وتشديد الشين ; أي يربى ويكبر في الحلية . واختاره أبو عبيد , لأن الإسناد فيها أعلى . وقرأ الباقون }{ ينشأ } بفتح الياء وإسكان النون , واختاره أبو حاتم , أي يرسخ وينبت , وأصله من نشأ أي ارتفع , قاله الهروي . ف }{ ينشأ }{ متعد , و }{ ينشأ }{ لازم . فِي الْحِلْيَةِ أي في الزينة . قال ابن عباس وغيره : هن الجواري زيهن غير زي الرجال . قال مجاهد : رخص للنساء في الذهب والحرير ; وقرأ هذه الآية . قال إلكيا : فيه دلالة على إباحة الحلي للنساء , والإجماع منعقد عليه والأخبار فيه لا تحصى . قلت : روي عن أبي هريرة أنه كان يقول لابنته : يا بنية , إياك والتحلي بالذهب ! فإني أخاف عليك اللهب . وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ أي في المجادلة والإدلاء بالحجة . قال قتادة , ما تكلمت امرأة ولها حجة إلا جعلتها على نفسها . وفي مصحف عبد الله }{ وهو في الكلام غير مبين } . ومعنى الآية : أيضاف إلى الله من هذا وصفه ! أي لا يجوز ذلك . وقيل : المنشأ في الحلية أصنامهم التي صاغوها من ذهب وفضة وحلوها ; قال ابن زيد والضحاك . ويكون معنى }{ وهو في الخصام غير مبين }{ على هذا القول : أي ساكت عن الجواب . و }{ من { في محل نصب , أي اتخذوا لله من ينشأ في الحلية . ويجوز أن يكون رفعا على الابتداء والخبر مضمر ; قاله الفراء . وتقديره : أومن كان على هذه الحالة يستحق العبادة . وإن شئت قلت خفض ردا إلى أول الكلام وهو قوله : { بما ضرب }{ أو على }{ ما }{ في قوله : { مما يخلق بنات } . وكون البدل في هذين الموضعين ضعيف لكون ألف الاستفهام حائلة بين البدل والمبدل منه .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَٰنِ إِنَاثًا ۚ أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ ۚ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ
    +/- -/+  
الأية
19
 
وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا قرأ الكوفيون }{ عباد }{ بالجمع . واختاره أبو عبيد ; لأن الإسناد فيها أعلى , ولأن الله تعالى إنما كذبهم في قولهم إنهم بنات الله , فأخبرهم أنهم عبيد وأنهم ليسوا ببناته . وعن ابن عباس أنه قرأ }{ عباد الرحمن } , فقال سعيد بن جبير : إن في مصحفي }{ عبد الرحمن }{ فقال : امحها واكتبها }{ عباد الرحمن } . وتصديق هذه القراءة قوله تعالى : { بل عباد مكرمون } [ الأنبياء : 26 ] . وقوله تعالى : { أفحسب الذين كفروا أن يتخذوا عبادي من دوني أولياء } [ الكهف : 102 ] . وقوله تعالى : { إن الذين تدعون من دون الله عباد أمثالكم } [ الأعراف : 194 ] وقرأ الباقون }{ عند الرحمن }{ بنون ساكنة واختاره أبو حاتم . وتصديق هذه القراءة قوله تعالى : { إن الذين عند ربك }{ وقوله : { وله من في السموات والأرض ومن عنده } [ الأنبياء : 19 ] . والمقصود إيضاح كذبهم وبيان جهلهم في نسبة الأولاد إلى الله سبحانه , ثم في تحكمهم بأن الملائكة إناث وهم بنات الله . وذكر العباد مدح لهم ; أي كيف عبدوا من هو نهاية العبادة , ثم كيف حكموا بأنهم إناث من غير دليل . والجعل هنا بمعنى القول والحكم ; تقول : جعلت زيدا أعلم الناس ; أي حكمت له بذلك .{ أشهدوا خلقهم }{ أي أحضروا حالة خلقهم حتى حكموا بأنهم إناث . أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ وقيل : إن النبي صلى الله عليه وسلم سألهم وقال : [ فما يدريكم أنهم إناث ] ؟ فقالوا : سمعنا بذلك من آبائنا ونحن نشهد أنهم لم يكذبوا في أنهم إناث , فقال الله تعالى : { ستكتب شهادتهم ويسألون }{ أي يسألون عنها في الآخرة . وقرأ نافع }{ أوشهدوا }{ بهمزة استفهام داخلة على همزة مضمومة مسهلة , ولا يمد سوى ما روى المسيبي عنه أنه يمد . وروى المفضل عن عاصم مثل ذلك وتحقق الهمزتين . والباقون }{ أشهدوا }{ بهمزة واحدة للاستفهام . وروي عن الزهري }{ أشهدوا خلقهم }{ على الخبر , { ستكتب }{ قراءة العامة بضم التاء على الفعل المجهول }{ شهادتهم }{ رفعا . وقرأ السلمي وابن السميقع وهبيرة عن حفص } سنكتب }{ بنون , { شهادتهم }{ نصبا بتسمية الفاعل . وعن أبي رجاء }{ ستكتب شهاداتهم } بالجمع .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَقَالُوا لَوْ شَاءَ الرَّحْمَٰنُ مَا عَبَدْنَاهُمْ ۗ مَا لَهُمْ بِذَٰلِكَ مِنْ عِلْمٍ ۖ إِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ
    +/- -/+  
الأية
20
 
وَقَالُوا لَوْ شَاءَ الرَّحْمَنُ مَا عَبَدْنَاهُمْ قوله تعالى }{ وقالوا لو شاء الرحمن }{ يعني قال المشركون على طريق الاستهزاء والسخرية : لو شاء الرحمن على زعمكم ما عبدنا هذه الملائكة . وهذا منهم كلمة حق أريد بها باطل . وكل شيء بإرادة الله , وإرادته تجب وكذا علمه فلا يمكن الاحتجاج بها ; وخلاف المعلوم والمراد مقدور وإن لم يقع . ولو عبدوا الله بدل الأصنام لعلمنا أن الله أراد منهم ما حصل منهم . وقد مضى هذا المعنى في الأنعام عند قوله : { سيقول الذين أشركوا لو شاء الله ما أشركنا } [ الأنعام : 148 ] وفي }{ يس } : { أنطعم من لو يشاء الله أطعمه } [ يس : 47 ] . مَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ مردود إلى قوله }{ وجعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمن إناثا } [ الزخرف : 19 ] أي ما لهم بقولهم : الملائكة بنات الله - من علم قاله قتادة ومقاتل والكلبي . وقال مجاهد وابن جريج : يعني الأوثان ; أي ما لهم بعبادة الأوثان من علم .{ من }{ صلة . إِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ أي يحدسون ويكذبون ; فلا عذر لهم في عبادة غير الله عز وجل . وكان من ضمن كلامهم أن الله أمرنا بهذا أو رضي ذلك منا , ولهذا لم ينهنا ولم يعاجلنا بالعقوبة .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَابًا مِنْ قَبْلِهِ فَهُمْ بِهِ مُسْتَمْسِكُونَ
    +/- -/+  
الأية
21
 
هذا معادل لقوله : { أشهدوا خلقهم } . والمعنى : أحضروا خلقهم أم آتيناهم كتابا من قبله ; أي من قبل القرآن بما ادعوه ; فهم به متمسكون يعملون بما فيه .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَىٰ أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَىٰ آثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ
    +/- -/+  
الأية
22
 
بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ أي على طريقة ومذهب ; قاله عمر بن عبد العزيز . وكان يقرأ هو ومجاهد وقتادة }{ على إمة }{ بكسر الألف . والأمة الطريقة . وقال الجوهري : والإمة ( بالكسر )  . النعمة . والإمة أيضا لغة في الأمة , وهي الطريقة والدين ; عن أبي عبيدة . قال عدي بن زيد في النعمة : ثم بعد الفلاح والملك والأ مة وارتهم هناك القبور عن غير الجوهري . وقال قتادة وعطية : { على أمة } على دين ; ومنه قول قيس بن الخطيم : كنا على أمة أبائنا ويقتدي الآخر بالأول قال الجوهري : والأمة الطريقة والدين , يقال : فلان لا أمة له ; أي لا دين له ولا نحلة . قال الشاعر : وهل يستوي ذو أمة وكفور وقال مجاهد وقطرب : على دين على ملة . وفي بعض المصاحف }{ قالوا إنا وجدنا آباءنا على ملة }{ وهذه الأقوال متقاربة . وحكي عن الفراء على ملة على قبلة . الأخفش : على استقامة , وأنشد قول النابغة : حلفت فلم أترك لنفسك ريبة وهل يأثمن ذو أمة وهو طائع وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ أي نهتدي بهم . وفي الآية الأخرى }{ مقتدون }{ أي نقتدي بهم , والمعنى واحد . قال قتادة : مقتدون متبعون . وفي هذا دليل على إبطال التقليد ; لذمه إياهم على تقليد آبائهم وتركهم النظر فيما دعاهم إليه الرسول صلى الله عليه وسلم . وقد مضى القول في هذا في { البقرة }{ مستوفى . وحكى مقاتل أن هذه الآية نزلت في الوليد بن المغيرة وأبي سفيان وأبي جهل وعتبة وشيبة ابني ربيعة من قريش ; أي وكما قال هؤلاء فقد قال من قبلهم أيضا . يعزي نبيه صلى الله عليه وسلم ; ونظيره : { ما يقال لك إلا ما قد قيل للرسل من قبلك } [ فصلت : 43 ] . والمترف : المنعم , والمراد هنا الملوك والجبابرة .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَكَذَٰلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَىٰ أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَىٰ آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ
    +/- -/+  
الأية
23
 
أي نقتدي بهم , قال قتادة : مقتدون متبعون . وفي هذا دليل على إبطال التقليد ; لذمه إياهم على تقليد آبائهم وتركهم النظر فيما دعاهم إليه الرسول صلى الله عليه وسلم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدَىٰ مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ ۖ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ
    +/- -/+  
الأية
24
 
قوله تعالى }{ قل أولو جئتكم بأهدى }{ أي قل يا محمد لقومك : أوليس قد جئتكم من عند الله بأهدى ; يريد بأرشد . { مما وجدتم عليه آباءكم قالوا إنا بما أرسلتم به كافرون { يعني بكل ما أرسل به الرسل . فالخطاب للنبي صلى الله عليه وسلم ولفظه لفظ الجمع ; لأن تكذيبه تكذيب لمن سواه . وقرئ }{ قل وقال وجئتكم وجئناكم }{ يعني أتتبعون آباءكم ولو جئتكم بدين أهدى من دين آبائكم ؟ قالوا : إنا ثابتون على دين آبائنا لا ننفك عنه وإن جئتنا بما هو أهدى . وقد مضى في }{ البقرة }{ القول في التقليد وذمه فلا معنى لإعادته . وقراءة العامة }{ قل أولو جئتكم }{ وقرأ ابن عامر وحفص }{ قال أولو }{ على الخبر عن النذير أنه قال لهم هذه المقالة . وقرأ أبو جعفر }{ قل أولو جئناكم }{ بنون وألف ; على أن المخاطبة من رسول الله صلى الله عليه وسلم عن جميع الرسل .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَانْتَقَمْنَا مِنْهُمْ ۖ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ
    +/- -/+  
الأية
25
 
فانتقمنا منهم }{ بالقحط والقتل والسبي }{ فانظر كيف كان عاقبة المكذبين }{ آخر أمر من كذب الرسل .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ
    +/- -/+  
الأية
26
 
قوله تعالى }{ وإذ قال }{ أي ذكرهم إذ قال .{ إبراهيم لأبيه وقومه إنني براء مما تعبدون }{ البراء يستعمل للواحد فما فوقه فلا يثنى ولا يجمع ولا يؤنث ; لأنه مصدر وضع موضع النعت ; لا يقال : البراءان والبراءون , لأن المعنى ذو البراء وذوو البراء . قال الجوهري : وتبرأت من كذا , وأنا منه براء , وخلاء منه لا يثنى ولا يجمع لأنه مصدر في الأصل ; مثل : سمع سماعا . فإذا قلت : أنا بريء منه وخلي ثنيت وجمعت وأنثت , وقلت في الجمع : نحن منه برآء مثل فقيه وفقهاء , وبراء أيضا مثل كريم وكرام , وأبراء مثل شريف وأشراف , وأبرياء مثل نصيب وأنصباء , وبريئون . وامرأة بريئة بريئتان وهن بريئات وبرايا . ورجل بريء وبراء مثل عجيب وعجاب . والبراء ( بالفتح )  أول ليلة من الشهر , سميت بذلك لتبرؤ القمر من الشمس .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ
    +/- -/+  
الأية
27
 
إلا الذي فطرني }{ استئناء متصل , لأنهم عبدوا الله مع آلهتهم . قال قتادة : كانوا يقولون الله ربنا ; مع عبادة الأوثان . ويجوز أن يكون منقطعا ; أي لكن الذي فطرني فهو يهدين . قال ذلك ثقة بالله وتنبيها لقومه أن الهداية من ربه .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ
    +/- -/+  
الأية
28
 
فيه ثلاث مسائل : الأولى : قوله تعالى : { وجعلها كلمة باقية }{ الضمير في }{ جعلها } عائد على قوله : { إلا الذي فطرني } . وضمير الفاعل في }{ جعلها }{ لله عز وجل ; أي وجعل الله هذه الكلمة والمقالة باقية في عقبه , وهم ولده وولد ولده ; أي إنهم توارثوا البراءة عن عبادة غير الله , وأوصى بعضهم بعضا في ذلك . والعقب من يأتي بعده . وقال السدي : هم آل محمد صلى الله عليه وسلم . وقال ابن عباس : قوله : { في عقبه } أي في خلقه . وفي الكلام تقديم وتأخير ; المعنى فإنه سيهدين لعلهم يرجعون وجعلها كلمة باقية في عقبه . أي قال لهم ذلك لعلهم يتوبون عن عبادة غير الله . قال مجاهد وقتادة : الكلمة لا إله إلا الله . قال قتادة : لا يزال من عقبه من يعبد الله إلى يوم القيامة . وقال الضحاك : الكلمة أن لا تعبدوا إلا الله . عكرمة : الإسلام ; لقوله تعالى : { هو سماكم المسلمين من قبل } [ الحج : 78 ] . القرظي : وجعل وصية إبراهيم التي وصى بها بنيه وهو قوله : { يا بني إن الله اصطفى , لكم الدين } .[ البقرة : 132 ] الآية المذكورة في البقرة - كلمة باقية في ذريته وبنيه . وقال ابن زيد : الكلمة قوله : { أسلمت لرب العالمين } [ البقرة : 131 ] وقرأ }{ هو سماكم المسلمين من قبل } . وقيل : الكلمة النبوة . قال ابن العربي : ولم تزل النبوة باقية في ذرية إبراهيم . والتوحيد هم أصله وغيرهم فيه تبع لهم الثانية : قال ابن العربي : إنما كانت لإبراهيم في الأعقاب موصولة بالأحقاب بدعوتيه المجابتين ; إحداهما في قوله : { إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين } [ البقرة : 124 ] فقد قال نعم إلا من ظلم منهم فلا عهد . ثانيهما قوله : { واجنبني وبني أن نعبد الأصنام } [ إبراهيم : 35 ] . وقيل : بل الأولى قوله : { واجعل لي لسان صدق في الآخرين } [ الشعراء : 84 ] فكل أمة تعظمه , بنوه وغيرهم ممن يجتمع معه في سام أو نوح . الثالثة : قال ابن العربي : جرى ذكر العقب هاهنا موصولا في المعنى , وذلك مما يدخل في الأحكام وترتب عليه عقود العمرى والتحبيس . قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( أيما رجل أعمر عمرى له ولعقبه فإنها للذي أعطيها لا ترجع إلى الذي أعطاها لأنه أعطى عطاء وقعت فيه المواريث )  . وهي ترد على أحد عشر لفظا : اللفظ الأول : الولد , وهو عند الإطلاق عبارة عمن وجد من الرجل وامرأته في الإناث والذكور . وعن ولد الذكور دون الإناث لغة وشرعا ; ولذلك وقع الميراث على الولد المعين وأولاد الذكور من المعين دون ولد الإناث لأنه من قوم آخرين , ولذلك لم يدخلوا في الحبس بهذا اللفظ , قاله مالك في المجموعة وغيرها . قلت : هذا مذهب مالك وجميع أصحابه المتقدمين , ومن حجتهم على ذلك الإجماع على أن ولد البنات لا ميراث لهم مع قوله تعالى : { يوصيكم الله في أولادكم } [ النساء : 11 ] . وقد ذهب جماعة من العلماء إلى أن ولد البنات من الأولاد والأعقاب يدخلون في الأحباس ; يقول المحبس : حبست على ولدي أو على عقبي . وهذا اختيار أبي عمر بن عبد البر وغيره ; واحتجوا بقول الله جل وعز : { حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم } [ النساء : 23 ] . قالوا : فلما حرم الله البنات فحرمت بذلك بنت البنت بإجماع علم أنها بنت ووجب أن تدخل في حبس أبيها إذا حبس على ولده أو عقبه . وقد مضى هذا المعنى في }{ الأنعام }{ مستوفى . اللفظ الثاني : البنون ; فإن قال : هذا حبس على ابني ; فلا يتعدى الولد المعين ولا يتعدد . ولو قال ولدي , لتعدى وتعدد في كل من ولد . وإن قال على بني , دخل فيه الذكور والإناث . قال مالك : من تصدق على بنيه وبني بنيه فإن بناته وبنات بناته يدخلن في ذلك . روى عيسى عن ابن القاسم فيمن حبس على بناته فإن بنات بنته يدخلن في ذلك مع بنات صلبه . والذي عليه جماعة أصحابه أن ولد البنات لا يدخلون في البنين . فإن قيل : فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحسن ابن ابنته ( إن ابني هذا سيد ولعل الله أن يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين )  . قلنا : هذا مجاز , وإنما أشار به إلى تشريفه وتقديمه ; ألا ترى أنه يجوز نفيه عنه فيقول الرجل في ولد بنته ليس بابني ; ولو كان حقيقة ما جاز نفيه عنه ; لأن الحقائق لا تنفى عن منتسباتها . ألا ترى أنه ينتسب إلى أبيه دون أمه ; ولذلك قيل في عبد الله بن عباس : إنه هاشمي وليس بهلالي وإن كانت أمه هلالية . قلت : هذا الاستدلال غير صحيح , بل هو ولد على الحقيقة في اللغة لوجود معنى الولادة فيه , ولأن أهل العلم قد أجمعوا على تحريم بنت البنت من قول الله تعالى : { حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم } [ النساء : 23 ] . وقال تعالى : { ومن ذريته داود وسليمان }{ إلى قوله }{ من الصالحين } [ الأنعام : 84 - 85 ] فجعل عيسى من ذريته وهو ابن بنته على ما تقدم بيانه هناك . فإن قيل فقد قال الشاعر : بنونا بنو أبنائنا , وبناتنا بنوهن أبناء الرجال الأباعد قيل لهم : هذا لا دليل فيه ; لأن معنى قوله : إنما هو ولد بنيه الذكران هم الذين لهم حكم بنيه في الموارثة والنسب , وإن ولد بناته ليس لهم حكم بناته في ذلك ; إذ ينتسبون إلى غيره فأخبر بافتراقهم بالحكم مع اجتماعهم في التسمية ولم ينف عن ولد البنات اسم الولد لأنه ابن ; وقد يقول الرجل في ولده ليس هو بابني إذ لا يطيعني ولا يرى لي حقا , ولا يريد بذلك نفي اسم الولد عنه , وإنما يريد أن ينفي عنه حكمه . ومن استدل بهذا البيت على أن ولد البنت لا يسمى ولدا فقد أفسد معناه وأبطل فائدته , وتأول على قائله ما لا يصح , إذ لا يمكن أن يسمى ولد الابن في اللسان العربي ابنا , ولا يسمى ولد الابنة ابنا ; من أجل أن معنى الولادة التي اشتق منها اسم الولد فيه أبين وأقوى لأن ولد الابنة هو ولدها بحقيقة الولادة , وولد الابن إنما هو ولده بماله مما كان سببا للولادة . ولم يخرج مالك رحمه الله أولاد البنات من حبس على ولده من أجل أن اسم الولد غير واقع عليه عنده في اللسان , وإنما أخرجهم منه قياسا على الموارثة . وقد مضى هذا في }{ الأنعام }{ والحمد لله . اللفظ الثالث : الذرية ; وهي مأخوذة من ذرأ الله الخلق ; فيدخل فيه ولد البنات لقوله : { ومن ذريته داود وسليمان }{ إلى أن قال }{ وزكريا ويحيى وعيسى } [ الأنعام : 84 - 85 ] . وإنما كان من ذريته من قبل أمه . وقد مضى في }{ البقرة }{ اشتقاق الذرية وفي } الأنعام }{ الكلام على }{ ومن ذريته } [ الأنعام : 84 ] الآية ; فلا معنى للإعادة . اللفظ الرابع : العقب ; وهو في اللغة عبارة عن شيء بعد شيء كان من جنسه أو من غير جنسه ; يقال : أعقب الله بخير ; أي جاء بعد الشدة بالرخاء . وأعقب الشيب السواد . وعقب يعقب عقوبا وعقبا إذا جاء شيئا بعد شيء ; ولهذا قيل لولد الرجل : عقبه . والمعقاب من النساء : التي تلد ذكرا بعد أنثى , هكذا أبدا وعقب الرجل : ولده وولد ولده الباقون بعده . والعاقبة الولد ; قال يعقوب : في القرآن }{ وجعلها كلمة باقية في عقبه }{ وقيل : بل الورثة كلهم عقب . والعاقبة الولد ; ولذلك فسره مجاهد هنا . وقال ابن زيد : هاهنا هم الذرية . وقال ابن شهاب : هم الولد وولد الولد . وقيل غيره على ما تقدم عن السدي . وفي الصحاح والعقب ( بكسر القاف )  مؤخر القدم وهي مؤنثة . وعقب الرجل أيضا ولده وولد ولده . وفيه لغتان : عقب وعقب ( بالتسكين )  وهي أيضا مؤنثة , عن الأخفش . وعقب الرجل أيضا ولده وولد ولده . وعقب فلان مكان أبيه عاقبة أي خلفه ; وهو اسم جاء بمعنى المصدر كقوله تعالى : { ليس لوقعتها كاذبة } [ الواقعة : 2 ] . ولا فرق عند أحد من العلماء بين لفظ العقب والولد في المعنى . واختلف في الذرية والنسل فقيل انهما بمنزلة الولد والعقب ; لا يدخل ولد البنات فيهما على مذهب مالك . وقيل : إنهم يدخلون فيهما . وقد مضى الكلام في الذرية هنا وفي }{ الأنعام } . اللفظ الخامس : نسلي ; وهو عند علمائنا كقوله : ولدي وولد ولدي ; فإنه يدخل فيه ولد البنات . ويجب أن يدخلوا ; لأن نسل به بمعنى خرج , وولد البنات قد خرجوا منه بوجه , ولم يقترن به ما يخصه كما اقترن بقوله عقبي ما تناسلوا . وقال بعض علمائنا : إن النسل بمنزلة الولد والعقب لا يدخل فيه والد البنات ; إلا أن يقول المحبس نسلي ونسل نسلي , كما إذا قال : عقبي وعقب عقبي , وأما إذا قال ولدي أو عقبي مفردا فلا يدخل فيه البنات . اللفظ السادس : الآل ; وهم الأهل ; وهو اللفظ السابع . قال ابن القاسم : هما سواء , وهم العصبة والإخوة والبنات والعمات ; ولا يدخل فيه الخالات . وأصل أهل الاجتماع يقال : مكان أهل إذا كان فيه جماعة , وذلك بالعصبة ومن دخل في القعدد من النساء والعصبة مشتقة منه وهي أخصى به . وفي حديث الإفك : يا رسول الله , أهلك ! ولا نعلم إلا خيرا ; يعني عائشة . ولكن لا تدخل فيه الزوجة بإجماع وإن كانت أصل التأهل ; لأن ثبوتها ليس بيقين إذ قد يتبدل ربطها وينحل بالطلاق . وقد . قال مالك : آل محمد كل تقي ; وليس من هذا الباب . وإنما أراد أن الإيمان أخصى من القرابة فاشتملت عليه الدعوة وقصد بالرحمة . وقد قال أبو إسحاق التونسي : يدخل في الأهل كل من كان من جهة الأبوين , فوفى الاشتقاق حقه وغفل عن العرف ومطلق الاستعمال . وهذه المعاني إنما تبنى على الحقيقة أو على العرف المستعمل عند الإطلاق , فهذان لفظان . اللفظ الثامن : قرابة , فيه أربعة أقوال : الأول : قال مالك في كتاب محمد بن عبدوس : إنهم الأقرب فالأقرب بالاجتهاد ; ولا يدخل فيه ولد البنات ولا ولد الخالات . الثاني : يدخل فيه أقاربه من قبل أبيه وأمه ; قال علي بن زياد . الثالث : قال أشهب : يدخل فيه كل رحم من الرجال والنساء . الرابع : قال ابن كنانة : يدخل فيه الأعمام والعمات والأخوال والخالات وبنات الأخت . وقد قال ابن عباس في تفسير قوله تعالى : { قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى } [ الشورى : 23 ] قال : إلا أن تصلوا قرابة ما بيني وبينكم . وقال : لم يكن بطن من قريش إلا كان بينه وبين النبي صلى الله عليه وسلم قرابة ; فهذا يضبطه والله أعلم . اللفظ التاسع : العشيرة ; ويضبطه الحديث الصحيح : إن الله تعالى لما أنزل : { وأنذر عشيرتك الأقربين } [ الشعراء : 214 ] دعا النبي صلى الله عليه وسلم بطون قريش وسماهم - كما تقدم ذكره - وهم العشيرة الأقربون ; وسواهم عشيرة في الإطلاق . واللفظ يحمل على الأخص الأقرب بالاجتهاد , كما تقدم من قول علمائنا . اللفظ العاشر : القوم ; يحمل ذلك على الرجال خاصة من العصبة دون النساء . والقول يشمل الرجال والنساء ; وإن كان الشاعر قد قال : وما أدري وسوف إخال أدري أقوم آل حصن أم نساء ولكنه أراد أن الرجل إذا دعا قومه للنصرة عنى الرجال , وإذا دعاهم للحرمة دخل فيهم الرجال والنساء ; فتعممه الصفة وتخصصه القرينة . اللفظ الحادي عشر : الموالي ; قال مالك : يدخل فيه موالي أبيه وابنه مع مواليه . وقال ابن وهب : يدخل فيه أولاد مواليه . قال ابن العربي : والذي يتحصل منه أنه يدخل فيه من يرثه بالولاء ; قال : وهذه فصول الكلام وأصول المرتبطة بظاهر القرآن والسنة المبينة له ; والتفريع والتتميم في كتاب المسائل , والله أعلم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
بَلْ مَتَّعْتُ هَٰؤُلَاءِ وَآبَاءَهُمْ حَتَّىٰ جَاءَهُمُ الْحَقُّ وَرَسُولٌ مُبِينٌ
    +/- -/+  
الأية
29
 
قوله تعالى }{ بل متعت }{ وقرئ }{ بل متعنا } . { هؤلاء وآباءهم }{ أي في الدنيا بالإمهال . { حتى جاءهم الحق }{ أي محمد صلى الله عليه وسلم بالتوحيد والإسلام الذي هو أصل دين إبراهيم ; وهو الكلمة التي بقاها الله في عقبه . { ورسول مبين }{ أي يبين لهم ما بهم إليه حاجة .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ وَإِنَّا بِهِ كَافِرُونَ
    +/- -/+  
الأية
30
 
ولما جاءهم الحق }{ يعني القرآن .{ قالوا هذا سحر وإنا به كافرون }{ جاحدون .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَٰذَا الْقُرْآنُ عَلَىٰ رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ
    +/- -/+  
الأية
31
 
وقالوا لولا نزل }{ أي هلا نزل }{ هذا القرآن على رجل }{ وقرئ }{ على رجل }{ بسكون الجيم . { من القريتين عظيم }{ أي من إحدى القريتين ; كقوله تعالى : { يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان } [ الرحمن : 22 ] أي من أحدهما . أو على أحد رجلين من القريتين . القريتان : مكة والطائف . والرجلان : الوليد بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم عم أبي جهل . والذي من الطائف أبو مسعود عروة بن مسعود الثقفي ; قاله قتادة . وقيل : عمير بن عبد ياليل الثقفي من الطائف , وعتبة بن ربيعة من مكة ; وهو قول مجاهد . وعن ابن عباس : أن عظيم الطائف حبيب بن عمرو الثقفي . وقال السدي : كنانة بن عبد بن عمرو .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ ۚ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا ۗ وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ
    +/- -/+  
الأية
32
 
أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا روي أن الوليد بن المغيرة - وكان يسمى ريحانة قريش كان يقول : لو كان ما يقوله محمد حقا لنزل علي أو على أبي مسعود ; فقال الله تعالى : { أهم يقسمون رحمة ربك }{ يعني النبوة فيضعونها حيث شاءوا . { نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا }{ أي أفقرنا قوما وأغنينا قوما ; فإذا لم يكن أمر الدنيا إليهم فكيف يفوض أمر النبوة إليهم . قال قتادة : تلقاه ضعيف القوة قليل الحيلة عيي اللسان وهو مبسوط له , وتلقاه شديد الحيلة بسيط اللسان وهو مقتر عليه . وقرأ ابن عباس ومجاهد وابن محيصن في رواية عنه }{ معايشهم } . وقيل : أي نحن أعطينا عظيم القريتين ما أعطينا لا لكرامتهما علي وأنا قادر على نزع النعمة عنهما ; فأي فضل وقدر لهما . وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ أي فاضلنا بينهم فمن فاضل ومفضول ورئيس ومرءوس ; قال مقاتل . وقيل : بالحرية والرق ; فبعضهم مالك وبعضهم مملوك . وقيل : بالغنى والفقر ; فبعضهم غني وبعضهم فقير . وقيل : بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر . لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا قال السدي وابن زيد : خولا وخداما , يسخر الأغنياء الفقراء فيكون به بعضهم سببا لمعاش بعض . وقال قتادة والضحاك : يعني ليملك بعضهم بعضا . وقيل : هو من السخرية التي بمعنى الاستهزاء ; أي ليستهزئ الغني بالفقير . قال الأخفش : سخرت به وسخرت منه , وضحكت منه وضحكت به , وهزئت منه وبه ; كل يقال , والاسم السخرية ( بالضم )  . والسخري والسخري ( بالضم والكسر )  . وكل الناس ضموا }{ سخريا }{ إلا ابن محيصن ومجاهد فإنهما قرآ }{ سخريا "وَرَحْمَةُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ أي أفضل مما يجمعون من الدنيا . ثم قيل : الرحمة النبوة , وقيل الجنة . وقيل : تمام الفرائض خير من كثير النوافل . وقيل : ما يتفضل به عليهم خير مما يجازيهم عليه من أعمالهم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَلَوْلَا أَنْ يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَنْ يَكْفُرُ بِالرَّحْمَٰنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِنْ فِضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ
    +/- -/+  
الأية
33
 
فيه خمس مسائل : الأولى : قال العلماء : ذكر حقارة الدنيا وقلة خطرها , وأنها عنده من الهوان بحيث كان يجعل بيوت الكفرة ودرجها ذهبا وفضة لولا غلبة حب الدنيا على القلوب ; فيحمل ذلك على الكفر . قال الحسن : المعنى لولا أن يكفر الناس جميعا بسبب ميلهم إلى الدنيا وتركهم الآخرة لأعطيناهم في الدنيا ما وصفناه ; لهوان الدنيا عند الله عز وجل . وعلى هذا أكثر المفسرين ابن عباس والسدي وغيرهم . وقال ابن زيد : { ولولا أن يكون الناس أمة واحدة }{ في طلب الدنيا واختيارها على الآخرة }{ لجعلنا لمن يكفر بالرحمن لبيوتهم سقفا من فضة } . وقال الكسائي : المعنى لولا أن يكون في الكفار غني وفقير وفي المسلمين مثل ذلك لأعطينا الكفار من الدنيا هذا لهوانها . الثانية : قرأ ابن كثير وأبو عمرو }{ سقفا }{ بفتح السين وإسكان القاف على الواحد ومعناه الجمع ; اعتبارا بقوله تعالى : { فخر عليهم السقف من فوقهم } [ النحل : 26 ] . وقرأ الباقون بضم السين والقاف على الجمع ; مثل رهن ورهن . قال أبو عبيد : ولا ثالث لهما . وقيل : هو جمع سقيف ; مثل كثيب وكثب , ورغيف ورغف ; قاله الفراء . وقيل : هو جمع سقوف ; فيصير جمع الجمع : سقف وسقوف , نحو فلس وفلوس . ثم جعلوا فعولا كأنه اسم واحد فجمعوه على فعل . وروي عن مجاهد }{ سقفا }{ بإسكان القاف . وقيل : اللام في } لبيوتهم }{ بمعنى على ; أي على بيوتهم . وقيل : بدل ; كما تقول : فعلت هذا لزيد لكرامته ; قال الله تعالى : { ولأبويه لكل واحد منهما السدس } [ النساء : 11 ] كذلك قال هنا : { لجعلنا لمن يكفر بالرحمن لبيوتهم } . الثالثة : قوله تعالى : { ومعارج } يعني الدرج ; قال ابن عباس وهو قول الجمهور . واحدها معراج , والمعراج السلم ; ومنه ليلة المعراج . والجمع معارج ومعاريج ; مثل مفاتح ومفاتيح ; لغتان .{ ومعاريج }{ قرأ أبو رجاء العطاردي وطلحة بن مصرف ; وهي المراقي والسلاليم . قال الأخفش : إن شئت جعلت الواحد معرج ومعرج ; مثل مرقاة ومرقاة . { عليها يظهرون }{ أي على المعارج يرتقون ويصعدون ; يقال : ظهرت على البيت أي علوت سطحه . وهذا لأن من علا شيئا وارتفع عليه ظهر للناظرين . ويقال : ظهرت على الشيء أي علمته . وظهرت على العدو أي غلبته . وأنشد نابغة بني جعدة رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله : علونا السماء عزة ومهابة وإنا لنرجو فوق ذلك مظهرا أي مصعدا ; فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال : [ إلى أين ] ؟ قال إلى الجنة ; قال : [ أجل إن شاء الله ] . قال الحسن : والله لقد مالت الدنيا بأكثر أهلها وما فعل ذلك ! فكيف لو فعل ؟ ! الرابعة : استدل بعض العلماء بهذه الآية على أن السقف لا حق فيه لرب العلو ; لأن الله تعالى جعل السقوف للبيوت كما جعل الأبواب لها . وهذا مذهب مالك رحمه الله . قال ابن العربي : وذلك لأن البيت عبارة عن قاعة وجدار وسقف وباب , فمن له البيت فله أركانه . ولا خلاف أن العلو له إلى السماء . واختلفوا في السفل ; فمنهم من قال هو له , ومنهم من قال ليس له في باطن الأرض شيء . وفي مذهبنا القولان . وقد بين حديث الإسرائيلي الصحيح فيما تقدم : أن رجلا باع من رجل دارا فبناها فوجد فيها جرة من ذهب , فجاء بها إلى البائع فقال : إنما اشتريت الدار دون الجرة , وقال البائع : إنما بعت الدار بما فيها ; وكلهم تدافعها فقضى بينهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يزوج أحدهما ولده من بنت الآخر ويكون المال لهما . والصحيح أن العلو والسفل له إلا أن يخرج عنهما بالبيع ; فإذا باع أحدهما أحد الموضعين فله منه ما ينتفع به وباقيه للمبتاع منه . الخامسة : من أحكام العلو والسفل . إذا كان العلو والسفل بين رجلين فيعتل السفل أو يريد صاحبه هدمه ; فذكر سحنون عن أشهب أنه قال : إذا أراد صاحب السفل أن يهدم , أو أراد صاحب العلو أن يبني علوه فليس لصاحب السفل أن يهدم إلا من ضرورة , ويكون هدمه له أرفق لصاحب العلو ; لئلا ينهدم بانهدامه العلو , وليس لرب العلو أن يبني على علوه شيئا لم يكن قبل ذلك إلا الشيء الخفيف الذي لا يضر بصاحب السفل . ولو انكسرت خشبة من سقف العلو لأدخل مكانها خشبة ما لم تكن أثقل منها ويخاف ضررها على صاحب السفل . قال أشهب : وباب الدار على صاحب السفل . قال : ولو انهدم السفل أجبر صاحبه على بنائه , وليس على صاحب العلو أن يبني السفل ; فإن أبى صاحب السفل من البناء قيل له بع ممن يبني . وروى ابن القاسم عن مالك في السفل لرجل والعلو لآخر فاعتل السفل , فإن صلاحه على رب السفل وعليه تعليق العلو حتى يصلح سفله ; لأن عليه إما أن يحمله على بنيان أو على تعليق , وكذلك لو كان على العلو فتعليق العلو الثاني على صاحب الأوسط . وقد قيل : إن تعليق العلو الثاني على رب العلو حتى يبني الأسفل . وحديث النعمان بن بشير عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : [ مثل القائم على حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة فأصاب بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم فقالوا لو أنا خرقنا في نصيبنا خرقا ولم نؤذ من فوقنا فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعا وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعا ] - أصل في هذا الباب . وهو حجة لمالك وأشهب . وفيه دليل على أن صاحب السفل ليس له أن يحدث على صاحب العلو ما يضر به , وأنه إن أحدث عليه ضررا لزمه إصلاحه دون صاحب العلو , وأن لصاحب العلو منعه من الضرر ; لقوله عليه السلام : [ فإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعا ] ولا يجوز الأخذ إلا على يد الظالم أو من هو ممنوع من إحداث ما لا يجوز له في السنة . وفيه دليل على استحقاق العقوبة بترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ; وقد مضى في }{ الأنفال } . وفيه دليل على جواز القرعة واستعمالها , وقد مضى في }{ آل عمران }{ فتأمل كلا في موضعه تجده مبينا , والحمد لله .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَابًا وَسُرُرًا عَلَيْهَا يَتَّكِئُونَ
    +/- -/+  
الأية
34
 
وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَابًا وَسُرُرًا قوله تعالى }{ ولبيوتهم أبوابا }{ أي ولجعلنا لبيوتهم . وقيل : { لبيوتهم }{ بدل اشتمال من قوله : { لمن يكفر بالرحمن } .{ أبوابا { أي من فضة . { وسررا }{ كذلك ; وهو جمع السرير . وقيل : جمع الأسرة , والأسرة جمع السرير ; فيكون جمع الجمع . عَلَيْهَا يَتَّكِئُونَ الاتكاء والتوكؤ : التحامل على الشيء ; ومنه , { أتوكأ عليها } . ورجل تكأة ; مثال همزة ; كثير الاتكاء . والتكأة أيضا : ما يتكأ عليه . واتكأ على الشيء فهو متكئ ; والموضع متكأ . وطعنه حتى اتكأه ( على أفعله )  أي ألقاه على هيئة المتكئ . وتوكأت على العصا . وأصل التاء في جميع ذلك واو , ففعل به ما فعل باتزن واتعد .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَزُخْرُفًا ۚ وَإِنْ كُلُّ ذَٰلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَالْآخِرَةُ عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ
    +/- -/+  
الأية
35
 
وَزُخْرُفًا الزخرف هنا الذهب ; عن ابن عباس وغيره . نظيره : { أو يكون لك بيت من زخرف } [ الإسراء : 93 ] وقد تقدم . وقال ابن زيد : هو ما يتخذه الناس في منازلهم من الأمتعة والأثاث . وقال الحسن : النقوش ; وأصله الزينة . يقال : زخرفت الدار ; أي زينتها . وتزخرف فلان ; أي تزين . وانتصب }{ زخرفا }{ على معنى وجعلنا لهم مع ذلك زخرفا . وقيل : بنزع الخافض ; والمعنى فجعلنا لهم سقفا وأبوابا وسررا من فضة ومن ذهب ; فلما حذف }{ من }{ قال : { وزخرفا }{ فنصب . وَإِنْ كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا قرأ عاصم وحمزة وهشام عن ابن عامر }{ وإن كل ذلك لما متاع الحياة الدنيا }{ بالتشديد . الباقون بالتخفيف ; وقد ذكر هذا . وروي عن أبي رجاء كسر اللام من }{ لما } ; ف }{ ما }{ عنده بمنزلة الذي , والعائد عليها محذوف ; والتقدير : وإن كل ذلك للذي هو متاع الحياة الدنيا , وحذف الضمير هاهنا كحذفه في قراءة من قرأ { مثلا ما بعوضة فما فوقها } [ البقرة : 26 ] و }{ تماما على الذي أحسن } [ الأنعام : 154 ] . أبو الفتح : ينبغي أن يكون }{ كل }{ على هذه القراءة منصوبة ; لأن }{ إن } مخففة من الثقيلة , وهي إذا خففت وبطل عملها لزمتها اللام في آخر الكلام للفرق بينها وبين }{ إن }{ النافية التي بمعنى ما ; نحو إن زيد لقائم , ولا لام هنا سوى الجارة . وَالْآخِرَةُ عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ يريد الجنة لمن اتقى وخاف . وقال كعب : إني لأجد في بعض كتب الله المنزلة : لولا أن يحزن عبدي المؤمن لكللت رأس عبدي الكافر بالإكليل , ولا يتصدع ولا ينبض منه عرق بوجع . وفي صحيح الترمذي عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر ] . وعن سهل بن سعد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافرا منها شربة ماء ] . وفي الباب عن أبي هريرة , وقال : حديث حسن غريب . وأنشدوا : فلو كانت الدنيا جزاء لمحسن إذا لم يكن فيها معاش لظالم لقد جاع فيها الأنبياء كرامة وقد شبعت فيها بطون البهائم وقال آخر : تمتع من الأيام إن كنت حازما فإنك فيها بين ناه وآمر إذا أبقت الدنيا على المرء دينه فما فاته منها فليس بضائر فلا تزن الدنيا جناح بعوضة ولا وزن رق من جناح لطائر فلم يرض بالدنيا ثوابا لمحسن ولا رضي الدنيا عقابا لكافر .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ
    +/- -/+  
الأية
36
 
وقرأ ابن عباس وعكرمة }{ ومن يعش }{ بفتح الشين , ومعناه يعمى ; يقال منه عشي يعشى عشا إذا عمي . ورجل أعشى وامرأة عشواء إذا كان لا يبصر ; ومنه قول الأعشى : رأت رجلا غائب الوافدي ن مختلف الخلق أعشى ضريرا وقوله : أأن رأت رجلا أعشى أضر به ريب المنون ودهر مفند خبل الباقون بالضم ; من عشا يعشو إذا لحقه ما يلحق الأعشى . وقال الخليل : العشو هو النظر ببصر ضعيف ; وأنشد : متى تأته تعشو إلى ضوء ناره تجد خير نار عندها خير موقد وقال آخر : لنعم الفتى يعشو إلى ضوء ناره إذا الريح هبت والمكان جديب الجوهري : والعشا ( مقصور )  مصدر الأعشى وهو الذي لا يبصر بالليل ويبصر بالنهار . والمرأة عشواء , وامرأتان عشواوان . وأعشاه الله فعشي ( بالكسر )  يعشى عشى , وهما يعشيان , ولم يقولوا يعشوان ; لأن الواو لما صارت في الواحد ياء لكسرة ما قبلها تركت في التثنية على حالها . وتعاشى إذا أرى من نفسه أنه أعشى . والنسبة إلى أعشى أعشوي . وإلى العشية عشوى . والعشواء : الناقة التي لا تبصر أمامها فهي تخبط بيديها كل شيء . وركب فلان العشواء إذا خبط أمره على غير بصيرة . وفلان خابط خبط عشواء . وهذه الآية تتصل بقوله أول السورة : { أفنضرب عنكم الذكر صفحا } [ الزخرف : 5 ] أي نواصل لكم الذكر ; فمن يعش عن ذلك الذكر بالإعراض عنه إلى أقاويل المضلين وأباطيلهم }{ نقيض له شيطانا }{ أي نسبب له شيطانا جزاء له على كفره }{ فهو له قرين } قيل في الدنيا , يمنعه يمنعه من الحلال , ويبعثه على الحرام , وينهاه عن الطاعة , ويأمره بالمعصية ; وهو معنى قول ابن عباس . وقيل في الآخرة إذا قام من قبره ; قاله سعيد الجريري . وفي الخبر : أن الكافر إذا خرج من قبره يشفع بشيطان لا يزال معه حتى يدخلا النار . وأن المؤمن يشفع بملك حتى يقضي الله بين خلقه ; ذكره المهدوي . وقال القشيري : و الصحيح فهو له قرين في الدنيا والآخرة . وقال أبو الهيثم والأزهري : عشوت إلى كذا أي قصدته . وعشوت عن كذا أي أعرضت عنه , فتفرق بين }{ إلى }{ و }{ عن } ; مثل : ملت إليه وملت عنه . وكذا قال قتادة : يعش , يعرض ; وهو قول الفراء . النحاس : وهو غير معروف في اللغة . وقال القرظي : يولي ظهره ; والمعنى واحد . وقال أبو عبيدة والأخفش : تظلم عينه . وأنكر العتبي عشوت بمعنى أعرضت ; قال : وإنما الصواب تعاشيت . والقول قول أبي الهيثم والأزهري . وكذلك قال جميع أهل المعرفة . وقرأ السلمي وابن أبي إسحاق ويعقوب وعصمة عن عاصم وعن الأعمش }{ يقيض } ( بالياء )  لذكر }{ الرحمن } أولا ; أي يقيض له الرحمن شيطانا . الباقون بالنون . وعن ابن عباس }{ يقيض له شيطان فهو له قرين }{ أي ملازم ومصاحب . قيل : { فهو }{ كناية عن الشيطان ; على ما تقدم . وقيل عن الإعراض عن القرآن ; أي هو قرين للشيطان .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ
    +/- -/+  
الأية
37
 
وإنهم ليصدونهم عن السبيل }{ أي وإن الشياطين ليصدونهم عن سبيل الهدى ; وذكر بلفظ الجمع لأن }{ من }{ في قوله : { ومن يعش }{ في معنى الجمع . { ويحسبون }{ أي ويحسب الكفار }{ أنهم مهتدون }{ وقيل : ويحسب الكفار إن الشياطين مهتدون فيطيعونهم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
حَتَّىٰ إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ
    +/- -/+  
الأية
38
 
حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ }{ حتى إذا جاءنا { على التوحيد قرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي وحفص يعني الكافر يوم القيامة . الباقون { جاءانا }{ على التثنية , يعني الكافر وقرينه وقد جعلا في سلسلة واحدة ; فيقول الكافر : { يا ليت بيني وبينك بعد المشرقين }{ أي مشرق الشتاء ومشرق الصيف , كما قال تعالى : { رب المشرقين ورب المغربين } [ الرحمن : 17 ] ونحوه قول مقاتل . وقراءة التوحيد وإن كان ظاهرها الإفراد فالمعنى لهما جميعا ; لأنه قد عرف ذلك بما بعده ; كما قال : وعين لها حدرة بدرة شقت مآقيهما من أخر قال مقاتل : يتمنى الكافر أن بينهما بعد المشرق أطول يوم في السنة إلى مشرق أقصر يوم في السنة , ولذلك قال : { بعد المشرقين } . وقال الفراء : أراد المشرق والمغرب فغلب اسم أحدهما , كما يقال : القمران للشمس والقمر , والعمران لأبي بكر وعمر , والبصرتان للكوفة والبصرة , والعصران للغداة والعصر . وقال الشاعر : أخذنا بآفاق السماء عليكم لنا قمراها والنجوم الطوالع وأنشد أبو عبيدة لجرير : ما كان يرضى رسول الله فعلهم والعمران أبو بكر ولا عمر وأنشد سيبويه : قدني من نصر الخبيبين قدي يريد عبد الله ومصعبا ابني الزبير , وإنما أبو خبيب عبد الله . الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ أي فبئس الصاحب أنت ; لأنه يورده إلى النار . قال أبو سعيد الخدري : إذا بعث الكافر زوج بقرينه من الشياطين فلا يفارقه حتى يصير به إلى النار .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ
    +/- -/+  
الأية
39
 
وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ }{ إذ }{ بدل من اليوم ; أي يقول الله للكافر : لن ينفعكم اليوم إذ أشركتم في الدنيا هذا الكلام ; وهو قول الكافر : { يا ليت بيني وبينك بعد المشرقين }{ أي لا تنفع الندامة اليوم . أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ }{ إنكم }{ بالكسر }{ في العذاب مشتركون }{ وهي قراءة ابن عامر باختلاف عنه . الباقون بالفتح . وهي في موضع رفع تقديره : ولن ينفعكم اليوم اشتراككم في العذاب ; لأن لكل واحد نصيبه الأوفر منه . أعلم الله تعالى أنه منع أهل النار التأسي كما يتأسى أهل المصائب في الدنيا , وذلك أن التأسي يستروحه أهل الدنيا فيقول أحدهم : لي في البلاء والمصيبة أسوة ; فيسكن ذلك من حزنه ; كما قالت الخنساء : فلولا كثرة الباكين حولي على إخوانهم لقتلت نفسي وما يبكون مثل أخي ولكن أعزي النفس عنه بالتأسي فإذا كان في الآخرة لم ينفعهم التأسي , شيئا لشغلهم بالعذاب . وقال مقاتل : لن ينفعكم الاعتذار والندم اليوم ; لأن قرناءكم وأنتم في العذاب مشتركون كما اشتركتم في الكفر .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ
    +/- -/+  
الأية
40
 
قوله تعالى }{ أفأنت تسمع الصم أو تهدي العمي }{ يا محمد }{ ومن كان في ضلال مبين }{ أي ليس لك ذلك فلا يضيق صدرك إن كفروا ; ففيه تسلية للنبي صلى الله عليه وسلم . وفيه رد على القدرية وغيرهم , وأن الهدى والرشد والخذلان في القلب خلق الله تعالى , يضل من يشاء ويهدي من يشاء .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَإِمَّا نَذْهَبَنَّ بِكَ فَإِنَّا مِنْهُمْ مُنْتَقِمُونَ
    +/- -/+  
الأية
41
 
قوله تعالى }{ فإما نذهبن بك }{ يريد أخرجنك من مكة من أذى قريش . { فإنا منهم منتقمون .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
أَوْ نُرِيَنَّكَ الَّذِي وَعَدْنَاهُمْ فَإِنَّا عَلَيْهِمْ مُقْتَدِرُونَ
    +/- -/+  
الأية
42
 
أو نرينك الذي وعدناهم }{ وهو الانتقام منهم في حياتك . { فإنا عليهم مقتدرون } قال ابن عباس : قد أراه الله ذلك يوم بدر ; وهو قول أكثر المفسرين . وقال الحسن وقتادة : هي في أهل الإسلام ; يريد ما كان بعد النبي صلى الله عليه وسلم من الفتن . و }{ نذهبن بك }{ على هذا نتوفينك . وقد كان بعد النبي صلى الله عليه وسلم نقمة شديدة فأكرم الله نبيه صلى الله عليه وسلم وذهب به فلم يره في أمته إلا التي تقر به عينه وأبقى النقمة بعده , وليس من نبي إلا وقد أري النقمة في أمته . وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم أري ما لقيت أمته من بعده , فما زال منقبضا , ما انبسط ضاحكا حتى لقي , الله عز وجل . وعن ابن مسعود : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : [ إذا أراد الله بأمة خيرا قبض نبيها قبلها فجعله لها فرطا وسلفا . وإذا أراد الله بأمة عذابا عذبها ونبيها حي لتقر عينه لما كذبوه وعصوا أمره ] .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ ۖ إِنَّكَ عَلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ
    +/- -/+  
الأية
43
 
قوله تعالى }{ فاستمسك بالذي أوحي إليك }{ يريد القرآن , يريد القرآن , وإن كذب به من كذب ; ف }{ إنك على صراط مستقيم }{ يوصلك إلى الله ورضاه وثوابه .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ ۖ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ
    +/- -/+  
الأية
44
 
وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ يعني القرآن شرف لك ولقومك من قريش , إذ نزل بلغتهم وعلى رجل منهم ; نظيره : { لقد أنزلنا إليكم كتابا فيه ذكركم } [ الأنبياء : 10 ] أي شرفكم . فالقرآن نزل بلسان قريش وإياهم خاطب ; فاحتاج أهل اللغات كلها إلى لسانهم كل من آمن بذلك فصاروا عيالا عليهم ; لأن أهل كل لغة احتاجوا إلى أن يأخذوه من لغتهم حتى يقفوا على المعنى الذي عني به من الأمر . والنهي وجميع ما فيه من الأنباء , فشرفوا بذلك على سائر أهل اللغات ولذلك سمي عربيا . وقيل : بيان لك ولأمتك فيما بكم إليه حاجة . وقيل : تذكرة تذكرون به أمر الدين وتعملون به . وقيل : { وإنه لذكر لك ولقومك }{ يعني الخلافة فإنها في قريش لا تكون في غيرهم ; قال النبي صلى الله عليه وسلم : [ الناس تبع لقريش في هذا الشأن مسلمهم تبع لمسلمهم وكافرهم تبع لكافرهم ] . وقال مالك : هو قول الرجل حدثني أبي عن أبيه , حكاه ابن أبي سلمة عن أبيه عن مالك بن أنس فيما ذكر الماوردي والثعلبي وغيرهما . قال ابن العربي : ولم أجد في الإسلام هذه المرتبة لأحد إلا ببغداد فإن بني التميمي بها يقولون : حدثني أبي قال حدثني أبي , إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ; وبذلك شرفت أقدارهم , وعظم الناس شأنهم , وتهممت الخلافة بهم . ورأيت بمدينة السلام ابني أبي محمد رزق الله بن عبد الوهاب أبي الفرج بن عبد العزيز بن الحارث بن الأسد بن الليث بن سليمان بن أسود بن سفيان بن يزيد بن أكينة بن عبد الله التميمي وكانا يقولان : سمعنا أبانا رزق الله يقول سمعت أبي يقول سمعت أبي يقول سمعت أبي يقول سمعت أبي يقول سمعت أبي يقول سمعت علي بن أبي طالب يقول وقد سئل عن الحنان المنان فقال : الحنان الذي يقبل على من أعرض عنه , والمنان الذي يبدأ بالنوال قبل السؤال . والقائل سمعت عليا : أكينة بن عبد الله جدهم الأعلى . والأقوى أن يكون المراد بقوله : { وإنه لذكر لك ولقومك } يعني القرآن ; فعليه انبنى الكلام وإليه يرجع المصير , والله أعلم . قال الماوردي : { ولقومك }{ فيهم قولان : أحدهما : من اتبعك من أمتك ; قاله قتادة وذكره الثعلبي عن الحسن . الثاني : لقومك من قريش ; فيقال ممن هذا ؟ فيقال من العرب , فيقال من أي العرب ؟ فيقال من قريش ; قال مجاهد . قلت : والصحيح أنه شرف لمن عمل به , كان من قريش أو من غيرهم . روى ابن عباس قال : أقبل نبي الله صلى الله عليه وسلم من سرية أو غزاة فدعا فاطمة فقال : [ يا فاطمة اشتري نفسك من الله فإني لا أغني عنك من الله شيئا ] وقال مثل ذلك لنسوته , وقال مثل ذلك لعترته , ثم قال نبي الله صلى الله عليه وسلم : [ ما بنو هاشم بأولى الناس بأمتي إن أولى الناس بأمتي المتقون , ولا قريش بأولى الناس بأمتي إن أولى الناس بأمتي المتقون , ولا الأنصار بأولى الناس بأمتي إن أولى الناس بأمتي المتقون , ولا الموالي بأولى الناس بأمتي إن أولى الناس بأمتي المتقون . إنما أنتم من رجل وامرأة وأنتم كجمام الصاع ليس لأحد على أحد فضل إلا بالتقوى ] . وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ لينتهين أقوام يفتخرون بفحم من فحم جهنم أو يكونون شرا عند الله من الجعلان التي تدفع النتن بأنفها , كلكم بنو آدم وآدم من تراب , إن الله أذهب عنكم عبية الجاهلية وفخرها بالآباء الناس مؤمن تقي وفاجر شقي ] . خرجهما الطبري . وسيأتي لهذا مزيد بيان في الحجرات إن شاء الله تعالى . وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ أي عن الشكر عليه ; قال مقاتل والفراء . وقال ابن جريج : أي تسألون أنت ومن معك على ما أتاك . وقيل : تسألون عما عملتم فيه ; والمعنى متقارب .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِنْ دُونِ الرَّحْمَٰنِ آلِهَةً يُعْبَدُونَ
    +/- -/+  
الأية
45
 
وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنَا قال ابن عباس وابن زيد : لما أسري برسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى - وهو مسجد بيت المقدس - بعث الله له آدم ومن ولد من المرسلين , وجبريل مع النبي صلى الله عليه وسلم ; فأذن جبريل صلى الله عليه وسلم ثم أقام الصلاة , ثم قال : يا محمد تقدم فصل بهم ; فلما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم ; قال له جبريل صلى الله عليه وسلم : [ سل يا محمد من أرسلنا من قبلك من رسلنا أجعلنا من دون الرحمن آلهة يعبدون ] . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ لا أسأل قد اكتفيت ] . قال ابن عباس : وكانوا سبعين نبيا منهم إبراهيم وموسى وعيسى عليهم السلام ; فلم يسألهم لأنه كان أعلم بالله منهم . في غير رواية ابن عباس : فصلوا خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم سبعة صفوف , المرسلون ثلاثة صفوف والنبيون أربعة ; وكان يلي ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم إبراهيم خليل الله , وعلى يمينه إسماعيل وعلى يساره إسحاق ثم موسى ثم سائر المرسلين فأمهم ركعتين ; فلما انفتل قام فقال : [ إن ربي أوحى إلي أن أسألكم هل أرسل أحد منكم يدعو إلى عبادة غير الله ] ؟ فقالوا : يا محمد , إنا نشهد إنا أرسلنا أجمعين بدعوة واحدة أن لا إله إلا الله وأن ما يعبدون من دونه باطل , وأنك خاتم النبيين وسيد المرسلين , قد استبان ذلك لنا بإمامتك إيانا , وأن لا نبي بعدك إلى يوم القيامة إلا عيسى ابن مريم فإنه مأمور أن يتبع أثرك )  . وقال سعيد بن جبير في قوله تعالى : { واسأل من أرسلنا من قبلك من رسلنا }{ قال : لقي الرسل ليلة أسري به . وقال الوليد بن مسلم في قوله تعالى : { واسأل من أرسلنا من قبلك من رسلنا } قال : سألت عن ذلك وليد بن دعلج فحدثني عن قتادة قال : سألهم ليلة أسري به , لقي الأنبياء ولقي آدم ومالك خازن النار . قلت : هذا هو الصحيح في تفسير هذه الآية . و } من }{ التي قبل }{ رسلنا }{ على هذا القول غير زائدة . وقال المبرد وجماعة من العلماء : إن المعنى واسأل أمم من قد أرسلنا من قبلك من رسلنا . وروي أن في قراءة ابن مسعود : { واسأل الذين أرسلنا إليهم قبلك رسلنا } . وهذه قراءة مفسرة ; ف }{ من }{ على هذا زائدة , وهو قول مجاهد والسدي والضحاك وقتادة وعطاء والحسن وابن عباس أيضا . أي واسأل مؤمني أهل الكتابين التوراة والإنجيل . وقيل : المعنى سلنا يا محمد عن الأنبياء الذين أرسلنا قبلك ; فحذفت }{ عن } , والوقف على }{ رسلنا }{ على هذا تام , ثم ابتدأ بالاستفهام على طريق الإنكار . وقيل : المعنى واسأل تباع من أرسلنا من قبلك من رسلنا , فحذف المضاف . والخطاب للنبي صلى الله عليه وسلم والمراد أمته . أَجَعَلْنَا مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ آلِهَةً يُعْبَدُونَ أخبر عن الآلهة كما أخبر عمن يعقل فقال : { يعبدون }{ ولم يقل تعبد ولا يعبدن , لأن الآلهة جرت عندهم مجرى من يعقل فأجرى الخبر عنهم مجرى الخبر عمن يعقل . وسبب هذا الأمر بالسؤال أن اليهود والمشركين قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم : إن ما جئت به مخالف لمن كان قبلك ; فأمره الله بسؤاله الأنبياء على جهة التوقيف والتقرير ; لا لأنه كان في شك منه . واختلف أهل التأويل في سؤال النبي صلى الله عليه وسلم لهم على قولين : أحدهما : أنه سألهم فقالت الرسل بعثنا بالتوحيد ; قاله الواقدي . الثاني : أنه لم يسألهم ليقينه بالله عز وجل ; حتى حكى ابن زيد أن ميكائيل قال لجبريل : ( هل سألك محمد عن ذلك ؟ فقال جبريل : هو أشد إيمانا وأعظم يقينا من أن يسأل عن ذلك )  . وقد تقدم هذا المعنى في الروايتين حسبما ذكرناه .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ بِآيَاتِنَا إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَقَالَ إِنِّي رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ
    +/- -/+  
الأية
46
 
ولقد أرسلنا موسى بآياتنا }{ لما أعلم النبي صلى الله عليه وسلم أنه منتقم له من عدوه وأقام الحجة باستشهاد الأنبياء واتفاق الكل على التوحيد أكد ذلك قصة موسى وفرعون , وما كان من فرعون من التكذيب , وما نزل به وبقومه من الإغراق والتعذيب : أي أرسلنا موسى بالمعجزات وهي التسع الآيات فكذب ; فجعلت العاقبة الجميلة له , فكذلك أنت .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِآيَاتِنَا إِذَا هُمْ مِنْهَا يَضْحَكُونَ
    +/- -/+  
الأية
47
 
استهزاء وسخرية ; يوهمون أتباعهم أن تلك الآيات سحر وتخييل , وأنهم قادرون عليها .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَمَا نُرِيهِمْ مِنْ آيَةٍ إِلَّا هِيَ أَكْبَرُ مِنْ أُخْتِهَا ۖ وَأَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ
    +/- -/+  
الأية
48
 
وَمَا نُرِيهِمْ مِنْ آيَةٍ إِلَّا هِيَ أَكْبَرُ مِنْ أُخْتِهَا أي كانت آيات موسى من أكبر الآيات , وكانت كل واحدة أعظم مما قبلها . وقيل : { إلا هي أكبر من أختها } لأن الأولى تقتضي علما والثانية تقتضي علما , فتضم الثانية إلى الأولى فيزداد الوضوح , ومعنى الأخوة المشاكلة المناسبة ; كما يقال : هذه صاحبة هذه ; أي قريبتان في المعنى . وَأَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ أي على تكذيبهم بتلك الآيات ; وهو كقوله تعالى : { ولقد أخذنا آل فرعون بالسنين ونقص من الثمرات } [ الأعراف : 130 ] . والطوفان والجراد والقمل والضفادع . وكانت هذه الآيات الأخيرة عذابا لهم وآيات لموسى . { لعلهم يرجعون }{ من كفرهم .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَقَالُوا يَا أَيُّهَ السَّاحِرُ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِنْدَكَ إِنَّنَا لَمُهْتَدُونَ
    +/- -/+  
الأية
49
 
وَقَالُوا يَا أَيُّهَا لما عاينوا العذاب قالوا يا أيها الساحر ; نادوه بما كانوا ينادونه به من قبل ذلك على حسب عادتهم . وقيل : كانوا يسمون العلماء سحرة فنادوه بذلك على سبيل التعظيم . قال ابن عباس : { يا أيها الساحر }{ يا أيها العالم , وكان الساحر فيهم عظيما يوقرونه ; ولم يكن السحر صفة ذم . وقيل : يا أيها الذي غلبنا بسحره ; يقال : ساحرته فسحرته ; أي غلبته بالسحر ; كقول العرب : خاصمته فخصمته أي غلبته بالخصومة , وفاضلته ففضلته , ونحوها . ويحتمل أن يكون أرادوا به الساحر على الحقيقة على معنى الاستفهام , فلم يلمهم على ذلك رجاء أن يؤمنوا . وقرأ ابن عامر وأبو حيوة ويحيى بن وثاب }{ أيه الساحر }{ بغير ألف والهاء مضمومة ; وعلتها أن الهاء خلطت بما قبلها وألزمت ضم الياء الذي أوجبه النداء المفرد . وأنشد الفراء : يأيه القلب اللجوج النفس أفق عن البيض الحسان اللعس فضم الهاء حملا على ضم الياء ; وقد مضى في }{ النور }{ معنى هذا . ووقف أبو عمرو وابن أبي إسحاق ويحيى والكسائي }{ أيها } بالألف على الأصل . الباقون بغير ألف ; لأنها كذلك وقعت في المصحف . السَّاحِرُ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِنْدَكَ إِنَّنَا }{ ادع لنا ربك بما عهد عندك }{ أي بما أخبرنا عن عهده إليك إنا إن آمنا كشف عنا ; فسله يكشف عنا }{ إننا لمهتدون }{ أي فيما يستقبل . وقيل : قولهم : { إننا لمهتدون }{ إخبار منهم عن أنفسهم بالإيمان ; فلما كشف عنهم العذاب ارتدوا .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ إِذَا هُمْ يَنْكُثُونَ
    +/- -/+  
الأية
50
 
فلما كشفنا عنهم العذاب }{ أي فدعا فكشفنا . { إذا هم ينكثون }{ أي ينقضون العهد الذي جعلوه على أنفسهم فلم يؤمنوا . وقيل : قولهم : { إننا لمهتدون }{ إخبار منهم عن أنفسهم بالإيمان ; فلما كشف عنهم العذاب ارتدوا .

 
Tafseer Al-Qurtoubiy  تفسير القرطبي
وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَٰذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي ۖ أَفَلَا تُبْصِرُونَ
    +/- -/+